قيم المجتمع المدني تفرط عقد تحالف تماس

Mashreq Politics and Culture Journal is an independent platform focuses on Western Asia & North Africa & West-Orient Relations سياسات وثقافة المشرق في غرب آسيا وشمال إفريقيا وعلاقات الغرب والمشرق

Mashreq Politics and Culture Journal is an independent platform focuses on West Asia & North Africa & Occident-Orient Relations
سياسات وثقافة المشرق في غرب آسيا وشمال إفريقيا وعلاقات الغرب والمشرق

أصدرت مجموعة من منظمات المجتمع المدني السورية يوم الجمعة الواقع في 5 شباط 2016  بيان، حصلت إم بي سي جورنال على نسخة عنه، تعلن فيه إنسحابها من تجمع تماس. وذلك لأسباب تتعلق بإدارة التحالف ونظامه الداخلي وافتقار الشفافية.
وكان تحالف تماس قد تأسس في بيروت في شهر أيار من العام 2014 بعد عدة إجتماعات لممثلين عن أكثر من خمسين منظمة مجتمع مدني في سوريا إضافة لعشرات الناشطين المستقلين بهدف خلق نواة مجتمع مدني صلبة من خلال تعزيز دور هذه المنظمات في صياغة مستقبل الدولة السورية على مبادئ الحكم الرشيد إنطلاقاً من ضرورة المحافظة على النسيج الاجتماعي السوري ومن أجل خلق فرص لكل المنظمات المتحالفة من خلال تبادل الخبرات والتشاركية وايجاد نوع من التوزيع العادل للمنح.
وقد جاء في البيان الصادر عن عشر منظمات مجتمع مدني كانت مشاركة في التحالف (( … لم يدرك البعض فهمنا للتحالف، على أنه جزء من بناء ثقافيّ تراكميّ وتفعيله أصلاً يحتاج الى سلوك تعاوني مؤمن بالعمل الجماعيّ، ولا يمكن تأسيس أي تحالف مبنيّ على الأمزجة والتحكم الفردي من قبل شخص او مجموعة اشخاص يتجاوزون “الإدارة” و”النظام الداخلي” محولين ” تماس” الى شركة خاصة … ))
ونوه البيان إلى فشل التحالف في معالجة القضايا التي واجهته في مؤتمره العام الثاني لا سيما بعد تأجيل إنعقاد هذا المؤتمر وغياب العشرات من المنظمات والشخصيات عن حضور أعمال المؤتمر إضافة إلى قضية إنعدام الشفافية المالية، فقد تم تجاهل ” فتح الملفات المالية” وكيفية تنفيذ او اعتماد المشاريع.
كما أشار البيان إلى أن قضية منصة اوتشا، ومقترح تمثيل المجتمع المدني في جنيف3 كان سبباً مهماً لتطفو مجدداً معه كل مشكلات استغلال تماس لصالح أشخاص، حين تم مخالفة بنود النظام الداخلي مراراً، وذلك كما جاء البيان.
و كان قد سبق هذا البيان انسحاب ثلاثة أعضاء من الهيئة الإدارية للتحالف من ضمنهم نائب رئيس الهيئة وعدد من المستقلين يذكر أن المنظمات المنسحبة هي: «مركز برجاف للحريات والإعلام، لجان الربيع الكردي في سوريا، جمعية ماردين الحسكة، منتدى خابور، منظمة الحياة سلام، شبكة روشير للأعمال والتنمية، مؤسسة دم، منظمة هيرو للمرأة، جمعية هيفي، مركز التنمية والمجتمع المدني».

كما أشار البيان إلى أن قضية منصة اوتشا، ومقترح تمثيل المجتمع المدني في جنيف3 كان سبباً مهماً لتطفو مجدداً معه كل مشكلات استغلال تماس لصالح أشخاص


Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Menu Title