بريطانيا لا تؤيد ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية

إم بي سي عربي

صحيفة سياسية ثقافية شرق أوسطية مستقلة. تقدم تقارير استخباراتية وترصد الحدث بحيادية، موضوعية ومصداقية. إم بي سي عربي تقدم تغطية مميزة عن الشؤون السياسية، الأمن والدفاع، مكافحة الإرهاب، ومواضيع متنوعة عن الثقافة في منطقة الشرق الأوسط.

أخبارإسرائيل| فلسطين

بريطانيا لا تؤيد ضم إسرائيل أجزاء من الضفة الغربية

في 11 مايو 2020 ، أعلن وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية جيمس كليفرلي إن بريطانيا لن تدعم ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة الغربية لأنها ستجعل تحقيق حل الدولتين مع الفلسطينيين أكثر صعوبة.

كان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قد قال في وقت سابق إن الأمر متروك لإسرائيل بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربية. لكن كليفرلي قال للبرلمان: “موقفنا القديم هو أننا لا ندعم ضم أجزاء من الضفة الغربية ، و … القيام بذلك يمكن أن يجعل حل الدولتين المستدام أكثر صعوبة”.

وفي الوقت نفسه ، تحث فرنسا شركاءها في الاتحاد الأوروبي على التفكير في تهديد إسرائيل برد صارم إذا مضت قدما في ضم فعلي لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة ، حسبما قال ثلاثة دبلوماسيين من الاتحاد الأوروبي.

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن مناقشات مجلس الوزراء ستبدأ في يوليو 2020 بشأن توسيع السيادة الإسرائيلية إلى المستوطنات اليهودية وغور الأردن في الضفة الغربية ، كما تم مناقشة ذلك في إطار خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط.

فريق تحرير إم بي سي حورنال عربي