وزير الخارجية المصري يناقش القضية الفلسطينية مع نظيره الأردني

إم بي سي عربي

صحيفة سياسية ثقافية شرق أوسطية مستقلة. تقدم تقارير استخباراتية وترصد الحدث بحيادية، موضوعية ومصداقية. إم بي سي عربي تقدم تغطية مميزة عن الشؤون السياسية، الأمن والدفاع، مكافحة الإرهاب، ومواضيع متنوعة عن الثقافة في منطقة الشرق الأوسط.

أخبارإسرائيل| فلسطينالأردنالشؤون الإقليمية

وزير الخارجية المصري يناقش القضية الفلسطينية مع نظيره الأردني

في 10 يناير 2021 ، أفادت وزارة الخارجية المصرية بأن وزير الخارجية سامح شكري استقبل نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشئون المغتربين بالمملكة الأردنية الهاشمية أيمن الصفدي. حضر اللقاء  السفير الأردني الجديد لدى القاهرة أمجد العضايلة، والذي قدَّم أوراق اعتماده للوزير المصري أيضا.

وبحسب وزارة الخارجية المصرية، أكد الوزيران على محورية العلاقات الثنائية التي تجمع القاهرة وعمَّان، لتدعيم ركائز الأمن والاستقرار في المنطقة.

 ركزت المحادثات على سُبل “دعم القضية الفلسطينية”، حيث أطلع الوزير شكري نظيرَه الأردني على نتائج الاتصالات التي أجرتها مصرُ “مؤخرًا” مع مختلف الأطراف المعنية بالقضية الفلسطينية، في إطار التحضيرات الجارية لعقد الاجتماع المقبل للرباعية التي تشمل   وزراء خارجية مصر والأردن، وألمانيا، وفرنسا، والمقرر أن تستضيفه القاهرة غدًا (في 11 يناير 2021) بهدف تحريك جهود السلام في المنطقة، وحلحلة الجمود الحالي الذي تشهده القضية الفلسطينية.

ويسعى الاجتماع المقبل للرباعية إلى حث الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على التفاوض وصولًا إلى تسوية سياسية عادلة وشاملة على أساس حل الدولتين، وبما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن اللقاء شهد توافقًا في الرؤى تجاه التطورات الإقليمية والدولية، خاصة في سوريا وليبيا واليمن؛ حيث أكد الوزيران على ضرورة وقف التدخلات الخارجية “الهدَّامة” في الدول العربية، والتشديد على أهمية التوصل إلى حلول سلمية لتلك الأزمات وفق ما تقتضيه اعتبارات الأمن القومي العربي والتصدي لخطر الإرهاب.

كان وزراء خارجية الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا والممثل الخاص للاتحاد الأوروبى لعملية السلام، قد أكدوا خلال اجتماعا لهم فى شهر سبتمبر 2020 فى العاصمة عمان دعم عملية السلام فى الشرق الأوسط والتزامهم بدعم جميع الجهود المستهدفة تحقيق سلام عادل ودائم وشامل يلبى الحقوق المشروعة للأطراف كافة، على أساس القانون الدولى وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والمرجعيات المتفق عليها، بما فيها مبادرة السلام العربية.

هذا ولم تجر محادثات مباشرة بين الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى منذ ما يقرب من سبع سنوات.

فريق تحرير إم بي سي عربي