الأزمة الأمريكية الإيرانية في طريق  مسدود

إم بي سي عربي

صحيفة سياسية ثقافية شرق أوسطية مستقلة. تقدم تقارير استخباراتية وترصد الحدث بحيادية، موضوعية ومصداقية. إم بي سي عربي تقدم تغطية مميزة عن الشؤون السياسية، الأمن والدفاع، مكافحة الإرهاب، ومواضيع متنوعة عن الثقافة في منطقة الشرق الأوسط.

سياسة

الأزمة الأمريكية الإيرانية في طريق مسدود

قرار الحكومة الأمريكية بفرض عقوبات على المرشد الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي وقائد الحرس الثوري لم يلقى ترحيباً في طهران.

قال الرئيس حسن روحاني في خطاب متلفز أمام اجتماع لأخصائيي الرعاية الصحية في 25 يونيو 2019 إن إجراءات الرئيس دونالد ترامب ضد المرشد الأعلى لإيران “غير مجدية”.

“قالوا إنهم يريدون مصادرة ممتلكات المرشد الأعلى. يمتلك القائد حسينية [مكان للصلاة] ومنزلًا بسيطًا. إن قادتنا ليسوا مثل قادة الدول الأخرى الذين لديهم مليارات الدولارات على الحسابات الأجنبية التي يمكنك تخصيصها،” قال روحاني في الخطاب المتلفز.

“لقد أثبتم على الفور أنكم تكذبون. أنتم لستم صادقون ولا تبحثو عن التفاوض،” أضاف روحاني مخاطباً الأمريكان.

بينما وصف البيت الأبيض بأنه “متخلف عقلياً” و “يائس ومرتبك”، سخر روحاني من الجهود الأمريكية لفرض عقوبات على المرشد الأعلى. وأشار إلى أن القائد الأعلى لا يزور الولايات المتحدة ولا يتعامل معها.

“أصبح الأمريكيون اليوم يائسين ومرتبكين. هذا جعلهم يتخذون إجراءات غير عادية ويتحدثون عن هراء،” أضاف روحاني.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي إن الحكومة الأمريكية “تدمر الآليات الدولية القائمة للحفاظ على السلام والأمن العالميين”.

وقال موسوي على تويتر: “فرض عقوبات غير مجدية على المرشد الأعلى لإيران وقائد الدبلوماسية الإيرانية هو إغلاق دائم لطريق الدبلوماسية”.

ما هي إجراءات ترامب ضد إيران؟

قال ترامب إن الإجراءات الأمريكية ستحرم المرشد الأعلى لإيران والأشخاص التابعين له من الوصول إلى الموارد المالية والدعم.

“المرشد الأعلى لإيران هو المسؤول في نهاية المطاف عن السلوك العدائي للنظام. إنه محترم داخل بلده. يشرف مكتبه على أكثر أدوات النظام وحشية، بما في ذلك فيلق الحرس الثوري الإسلامي،” قال ترامب للصحافة في مكتبه في البيت الأبيض.

وصف جون بولتون، المستشار الأمني للرئيس الأمريكي، الجمهورية الإسلامية بأنها “مصدر للعدائية والعدوان” في الشرق الأوسط.

بين الدعوة إلى المفاوضات والمطالبة بالامتثال التام، جدد بولتون مطالب إدارة ترامب بأن تتخلى طهران عن جهودها لتطوير سلاح نووي.

“لقد ترك الرئيس الباب مفتوحًا لإجراء مفاوضات حقيقية للقضاء التام على برنامج الأسلحة النووية الإيراني بشكل تام وحقيقي، وسعي إيران لأنظمة الصواريخ البالستية، ودعمها للإرهاب الدولي وسلوكها الخبيث في جميع أنحاء العالم. يتعين على إيران أن تدخل من خلال هذا الباب المفتوح،” قال بولتون.

مخاوف من التأثير السلبي على الجيران

عبر وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي عن قلقه أن التوترات بين الولايات المتحدة وإيران يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على الوضع في أفغانستان المجاورة.

باكستان تريد حلا تفاوضيا لهذه التوترات. لا أعتقد أن التوترات المتزايدة في المنطقة ستساعد الولايات المتحدة أو إيران أو المنطقة بأسرها،” قال قريشي.

التوترات بين البلدين هي الآن في أعلى مستوياتها منذ سنوات. فقد أدى إسقاط إيران لطائرة بدون طيار تابعة للجيش الأمريكي إلى تصاعد النبرة بين طهران وواشنطن في الأسابيع الأخيرة، بالإضافة إلى الهجمات المزعومة على سفن الشحن في خليج عمان، والتي ألقت الولايات المتحدة باللوم فيها على إيران.

في حين أن إيران نفت مسؤوليتها عن هجمات السفن، إلا أنها هددت مؤخرًا بزيادة التخصيب مما يتجاوز حدود التخصيب المسموح بها بموجب الاتفاق النووي.

في يوم الاثنين، أصدرت المملكة المتحدة وألمانيا وفرنسا بيانًا مشتركًا يدعو إلى “وقف التصعيد والحوار” في خضم “قلق شديد” بشأن التوترات المتزايدة في منطقة الخليج.

الكاتب: حكيم خطيب: رئيس تحرير صحيفة الشرق الأوسط للسياسة والثقافة