هل يسهم الوضع اليمني في تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل؟

إم بي سي عربي

صحيفة سياسية ثقافية شرق أوسطية مستقلة. تقدم تقارير استخباراتية وترصد الحدث بحيادية، موضوعية ومصداقية. إم بي سي عربي تقدم تغطية مميزة عن الشؤون السياسية، الأمن والدفاع، مكافحة الإرهاب، ومواضيع متنوعة عن الثقافة في منطقة الشرق الأوسط.

إسرائيل| فلسطينالشؤون الإقليميةاليمندول الخليجسوريا

هل يسهم الوضع اليمني في تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل؟

في هذه الحقبة الجديدة من التطبيع الإسرائيلي العربي، لدى إسرائيل مصلحة مباشرة أكثر مما كانت عليه دائمًا في نتيجة الصراع الأهلي المستمر في اليمن. ولكن هل يسهم الوضع اليمني في تطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل؟

يوجد لاعبين رئيسيين على الأرض في اليمن وهما المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

الإمارات العربية المتحدة هي الموقع على “اتفاقيات إبراهيم” لاتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي، لتصبح الإمارات ثالث دولة عربية، بعد مصر (عام 1979) والأردن (عام 1994)، توقع اتفاقية سلام مع إسرائيل.  وإذا كان من المراد التنبؤ، فإن المملكة العربية السعودية هي احتمال وشيك للتطبيع مع إسرائيل في الفترة المقبلة.

في بداية عام 2020 انقسمت دولة اليمن التي مزقتها الحرب إلى أربع طرق. لم تكن الحكومات المتنافسة – إحداهما مدعومة من التحالف السعودي الإماراتي، والأخرى من الحوثيين المدعومين من إيران – تقاتل من أجل السيطرة على البلاد ككل.  ولكن اليمن الجنوبي انفصل عن الشمال وأعلن الحكم الذاتي أيضا. ولزيادة تعقيد الموقف، كان الانفصاليون في جنوب اليمن مدعومين من الإمارات. وهو أمر غريب، لأن الإمارات كانت تقاتل الحوثيين أيضًا نيابة عن الحكومة اليمنية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، التي نددت بالخطوة الانفصالية ووصفتها بأنها “كارثية وخطيرة”.

لم تتورط إسرائيل بشكل مباشر في الصراع اليمني، لكن يوجد وسائل إعلام تدعي أنها قدمت الدعم اللوجستي للتحالف السعودي الإماراتي الذي أسسته السعودية في عام 2015 لمواجهة جهود الحوثيين للسيطرة على البلاد.

عندما استولت قوات الحوثي على السفارة السعودية في العاصمة صنعاء، ادعت وسائل إعلام انه  تم اكتشاف وثائق تكشف نوايا الولايات المتحدة لإنشاء قاعدة عسكرية في جزيرة بريم اليمنية بالقرب من مضيق باب المندب “لحماية مصالح [أمريكا] وضمان أمن إسرائيل”. يعد مضيق باب المندب البوابة الضيقة للخروج من البحر الأحمر إلى خليج عدن.  وفي الواقع تم انتزاع الجزيرة ذات الأهمية الاستراتيجية من أيدي الحوثيين في عام 2015 وظلت تحت سيطرة التحالف منذ ذلك الحين.

تنظر إسرائيل والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى المضيق باعتباره ذا أهمية استراتيجية رئيسية في ضمان الوصول إلى المحيط الهندي وما وراءه. الجميع يعتبرون أنه من الضروري منع وقوع المضيق في أيدي “وكيل إيران”، أي الحوثيين.

إعلان استقلال جنوب اليمن الأحادي الجانب لم يأت من فراغ. لأكثر من 20 عامًا، كانت جمهورية جنوب اليمن الشعبية دولة ماركسية لينينية مستقلة ذات حزب واحد، يدعمها الاتحاد السوفيتي. تدهورت العلاقات بين البلدين، وفي عام 1972 حمل كل منهما السلاح ضد بعضهما البعض. في عام 1990، مع انهيار الاتحاد السوفيتي، اتحد جنوب اليمن مع الشمال لتشكيل جمهورية اليمن الموحدة. علي عبد الله صالح، الذي كان رئيسًا لليمن الشمالي منذ عام 1978، تم إعلانه رئيسًا في ذلك الوقت.

كان زواجًا مضطربًا. بعد أربع سنوات فقط، حاول الجنوب الانفصال مرة أخرى. انتهت حرب أهلية قصيرة بسيطرة القوات الشمالية على الجنوب.

أصبح صالح ضحية لما يسمى بالربيع العربي لعام 2011. فقد تخلى عن مفاتيح المنصب لهادي، وتحالف مع أعدائه السابقين، الحوثيين، في محاولة للعودة إلى السلطة.  وبدعم من الحرس الثوري الإيراني بمعدات عسكرية، سيطر الحوثيون على مساحات شاسعة من البلاد، بما في ذلك العاصمة صنعاء.

عاقدة العزم على منع إيران من توسيع وجودها في شبه الجزيرة العربية، تدخلت السعودية في مارس 2015 لاعادة السيطرة. حيث شكل ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، تحالفاً من الدول العربية، وحصل على دعم دبلوماسي من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وتركيا وباكستان، وشن سلسلة من الضربات الجوية ضد “المتمردين”.

طالما استمر التدخل الإيراني في اليمن، لا يبدو أن هناك نهاية في الأفق للصراع الأهلي في اليمن. ومعة يزيد التصميم على إحباط تطلعات إيران في الشرق الأوسط ليصبح أحد العناصر التي توحد إسرائيل والموقعين العرب على اتفاقيات التطبيع مع إسرائيل، مما يجعل السعودية هي الاحتمال الوشيك والمرشح القادم للتطبيع مع إسرائيل.

الكاتب: نيفيل تيلر
الاعداد والتحرير: حكيم خطيب